النجاح تحاور رئيس جمعية اﻷمل

الإعلام . المقالات 3825 3 تعليقات

جريدة النجاح في عددها 285 تجري حوارا مع اﻷستاذ عبد الفاضل عثماني رئيس جمعية اﻷمل الثقافي ومؤسس مركز الرواحل للتنمية البشرية

nhjalamal_najah

من هو المدرب عبد الفاضل عثماني؟

أستاذ ثانوي في مادة اللغة العربية و آدابها -هو مدرب معتمد في التنمية البشرية -رئيس لجمعية الأمل الثقافي ببني عباس ولاية بشار – أب لثلاثة أطفال (بنتين و لد ) من مواليد 06 أكتوبر 1979 ببني عباس.


متى بدأت رحلة التنمية البشرية؟

السلام عليكم و رحمة الله ..بدأت رحلتي مع التنمية البشرية منذ أن كنت طالبا في الجامعة حوالي سنة 2003 بدأت بقراءة كتب الدكتور طارق السويدان و الدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله و الأستاذ علي الحمادي و أفكار الدكتور صلاح الراشد وتأثرت بما كان يقوله هؤلاء العمالقة حول النجاح و مقوماته و التغيير و مظاهر تطوير الذات تستطيع أن تقول إن هذه هي البذرة الأولى التي حعلتني مولعا بمجال التدريب كما أني حضرت دورات تدريبية أيام الدراسة في الجامعة و أطرت بعضها.

من زرع فيك فكرة التدريب ؟ وبمن تاثرت من المدربين المعروفين؟

من المدربين الذين تأثرت بهم أكثر كما قلت لك الدكتور طارق السويدان و الدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله إضافة إلى مدربين جزائريين أمثال : الدكتور محمد مايمون (مؤسس مشروع سفراء التنمية بالجزائر ) و الدكتور السوري يوسف منافيخي (صاحب مشروع إنجاز )و االأستاذ أبو خبيب ( مدير مركز دار الحكمة بقسنطينة )و المدرب الرائع الأستاذ إبراهيم بدر و المدرب المتميز رياض بن صوشة ( مؤسس البطولة العربية للذاكرة ) .

الراحلة هي النجيبة و النشيطة من الأبل و التي يعتمد عليها المتميزة عن غيرها القادرة على تحمل المسؤولية القادرة على التغيير و الإنجاز 

عرفنا  بمركز رواحل؟ ولماذا هذا الاسم؟

الرواحل هو فضاء علمي تكويني في مجال التنمية البشرية و هو مجال لدعم وتعزيز ثقافة التنمية في مناطق الجنوب ، و نشر ثقافة الحياة الإيجابية المتزنة و بعث روح التطوير الذاتي في شتى مجالات الحياة في فضاء يمثل إطارا للالتقاء و التواصل و تبادل المعارف و الأفكار من خلال برامج و نشاطات و دورات متعددة تثقيفية و تكوينية .

لماذا تسمية الرواحل؟

كلمة الرواحل كلمة مقتبسة من حديث النبي عليه الصلاة و السلام :”إنما الناس كالإبل المائة لا تكاد تجد فيها راحلة ” و الراحلة هي النجيبة و النشيطة من الأبل و التي يعتمد عليها المتميزة عن غيرها القادرة على تحمل المسؤولية القادرة على التغيير و الإنجاز ،كما أننا في جمعية الأمل الثقافي ببني عباس و التي أترأسها حاليا كان لدينا منتدى إلكتروني على شبكة الأنترنت أسميناه الرواحل و لذلك نحن في مركز الرواحل نسعى إلى تكوين و صناعة الفرد النشط و بناء الشخصية الإيجابية القادرة على الإنجاز و التطوير ،نسعى إلى بناء الفرد الناجح في حياته و الذي تصبح الفكرة همه فينطلق لتحقيقها في الواقع.

كيف تقيم التنمية البشرية في ولاية بشار؟

في الحقيقة هناك مجهودات محمودة لبعض المدربين الذين نظموا الكثير من الدورات التدريبية في إطار جمعيات و نوادي و منظمات طلابية و أذكر على سبيل المثال المدرب الرائع نور الدين هامل ( نادي شباب مستنير ) و المدرب الرائع أحمد دوكي و المدرب المتميز موساوي محمد و و المدرب المتميز عبد الحكيم مرزوقي ( بني عباس )الذين كان لهم فضل كبير في نشر ثقافة التدريب بالولاية لكن الأمر لا يزال يحتاج إلى انتشار أكثر لأن هذا العلم لم يصل إلى شريحة كبير من المجتمع بولاية بشار وفكرة مركز الرواحل أن يدعم إنشار ثقافة التدريب بالولاية و أنا مستعد للتعاون مع كل المدربين الذين ذكرتهم لنصل إلى أهدافنا المسطرة إن شاء الله.

-ما هي الدورات التي يقدمها المركز وماهي ألأكثر رواجا ومتابعة؟

nhjalamal_najah_2

الدورات التي نظمتها لحد الآن ببني عباس ولاية بشار : دورة الذاكرة الخارقة مع الدكتور رياض بن صوشة ( مؤسس البطولة العربية للذاكرة ) .- دورة ” قوة الإرادة و كيفية جذب فرص النجاح مع الدكتور محمد مايمون (مؤسس مشروع سفراء التنمية بالجزائر ) …و إن شاء الله أنا مقبل على تنظيم دورة فن التعامل مع الطفل ( التربية الإيجابية للأطفال ) مع المستشار الأسري و المدرب الدولي :سمير دهريب خلال شهر سبتمبر 2014 إن شاء الله

ما هي مقومات النجاح في نظرك؟ وماهي مقوماتك من خلال تجربتك التدريبية؟

أعتقد ان مقومات النجاح في الحياة كثيرة ..لكن يمكن أن نحصرها في : أولا : التوكل على الله عز و جل – ثانيا : تقدير الذات و الثقة بالنفس – ثالثا : الرغبة القوية – رابعا : الانضباط – خامسا : الإنجاز – و سادسا :الاتقان – و سابعا :الصبر …أعتقد أن هذه المقومات كفيلة بتحقيق النجاح في الحياة.

كلمة للقراء ؟

أولا : التوكل على الله عز و جل – ثانيا : تقدير الذات و الثقة بالنفس – ثالثا : الرغبة القوية – رابعا : الانضباط – خامسا : الإنجاز – و سادسا :الاتقان – و سابعا :الصبر …أعتقد أن هذه المقومات كفيلة بتحقيق النجاح في الحياة.

أقول لأحبابي، إن الحياة مدرسة نتعلم فيها الشيء الكثير، و الانسان لابد أن يكون له إنجازات في هذه الحياة و أن يسعى كل منا إلى تطوير قدراته و طاقاته و ألا يدخر أي جهد في فعل ذلك …و عالم التدريب أثبت قدرته على تغيير القناعات و تطوير القدرات و تحسين الأداء …لكنه يبقى مجرد وسيلة من الوسائل ..مع ضرورة وجود المنهج الحياتي المتمثل عندنا نحن المسلمين في تعاليم ديننا الإسلام ..كما أوجه كلمة إلى كل المدربين المتواجدين في الساحة أن يقدموا العلم الحقيقي بالتمكن الحقيقي من المادة العلمية ..بتوفير كل الوسائل الكفيلة بتحقيق العملية التدريبية و بتقديم الصورة العلمية الصحيحة لهذا العلم ما من شأنه أن يؤدي إلى ثقة الناس بفاعلية التنمية البشرية ،وحتى يكون أثرها محمودا على مستوى الأفراد و المؤسسات لنحقق نهضة حقيقية للأمة.

أخيرا أتوجه بالشكر الجزيل لكل الذين ساعدونا في إنجاز هذا المشروع بتشجيعهم و دعائهم و أخص بالذكر كل أفراد جمعية الأمل الثقافي ببني عباس تلك الجمعية التي كانت مدرسة تعلمت فيها الكثير منذ ازيد من 15 سنة فكانت بحق فضاء فكريا و صرحا كبيرا بشهادة كل من عرف الجمعية و أفرادها كما أتوجه بالشكر الجزيل لجريدة النجاح التي أتاحت لي هذه الفرصة ..و.نسأله تعالى أن يجعل هذا العمل خالصا لوجهه الكريم و أن يتقبله منا ومنكم في الأعمال الصالحة إن شاء الله بارك الله فيكم ..و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

nhjalamal_najah_3

 

 

 

تعقيب من موقعك.

الإعلام

اللجنة الإعلامية في شبكة نهج الأمل | إما أن تكتب شيئا يستحق القراءة أو تفعل شيئا يستحق الكتابة

نادي إسناد

Recent Posts

صور من فليكر